شباب الأردن يجتاز ذات راس بهدفين في دوري المناصير

بدأ فريق ذات راس المباراة بالامتداد نحو المواقع الأمامية لفريق شباب الأردن، في ظل اسناد من نبيل أبو علي، وحازم جودت الذي بدأ هجمات ذات راس عبر تسديده كرة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى ذات شباب الأردن، بعد ذلك بدأ فريق الشباب نقل الكرات صوب مواقع فريق ذات راس الخلفية عبر كبالنغو ويوسف النبر، وتحمل دفاع ذات راس العبء الأكبر لابعاد الكرات أولا بأول، وخاصة من قبل مالك الشلوح وعثمان الخطيب، ونفذ النبر كرة ثابتة من حافة الجزاء استقرت في احضان حارس ذات راس انس طريف.


وفي المقابل تلقى مهاجم ذات راس احمد المدادحة كرة مبارك حنوش داخل الصندوق، لكنه غمز الكرة برأسة فوق العارضة وسط دهشة الجميع مضيعا فرصة التقدم لفريق ذات راس، واهدر حازم جودت كرة أخرى عندما بلغته الكرة داخل منطقة “الست ياردات” لكنه صوب خارج الخشبات، وواصل ذات راس هجومه وعاد رضا العزوفي وسدد كرة قوية من خارج المنطقة ابعدها مدافع ذات راس على حساب ركنية، بعد ذلك تحرر شباب الأردن وبدا يهاجم من الأطراف عبر ارسال الكرات الطويلة من خلال ليث البشتاوي وحازم جودت داخل الصندوق لكل من كبالنغو ويوسف النبر، واثمرت تلك المحاولات عن هدف التقدم لفريق شباب الأردن حينما ابعد عثمان الخطيب الركلة الركنية الى داخل الملعب إلا أن ورد البري استقبلها وصوب كرة صاروخية من خارج المنطقة لتعانق شباب ذات راس هدف التقدم للشباب عند الدقيقة 37.

وواصل شباب الأردن هجومه، فمرر ورد البري كرة بالمقاس الى يوسف البشير الذي استلمها بينية لكنه صوب برعونة فوق المرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم شباب الأردن 1-0.

أفضلية وتعزيز
أمسك شباب الأردن بزمام المبادرة مع بداية الشوط الثاني، وواصل امتداده للمواقع الأمامية لفريق ذات راس، الذي تكفل مدافعوه بإبعاد الكرات، والاعتماد على الكرات الطويلة نحو مبارك حنوش ورضا العزوفي لكن دون خطورة، وحاول شباب الأردن الامتداد من جديد نحو المواقع الأمامية لفريق ذات راس الا ان الرقابة اللصيقة من قبل مالك الشلوح حدت من خطورة كبالنجو.

وحاول فريق ذات راس استثمار التبديلات لتعزيز هجومه، حيث خرج احمد المدادحة وحل مكانه ماهر الجدع، وحل علاء الشلوح مكان عثمان الخطيب “المصاب”، ونشط ذات راس قليلا واندفع للمواقع الأمامية لشباب الأردن، الا ان دفاعت الشباب كانت حاضرة ونجحت في افشال هجمات الفريق المضيف خاصة من قبل المدافع احمد الصغير، واشرك مدرب شباب الأردن عيسى الترك اللاعب حسين عبيدات مكان ليث البشتاوي، وتغول حسين عبيدات من الميمنة وأرسل كرة سهلة ظن الجميع انها في طريقها للخارج وتابعها حارس ذات راس أنس طريف بنظره، لكن الكرة ارتدت من القائم الأيسر داخل الشباك هدف التعزيز لشباب الاردن عند الدقيقة 69، وسط دهشة الجميع.

واشرك شباب الأردن عمر خليل مكان كبالنجو، وصالح الجوهري مكان يوسف النبر، وحاول ورد البري استثمار الكرة التي وصلته في مواجهة المرمى الا انه صوب بجوار القائم الأيسر، رد عليه حازم جودت بكرة صاروخية ابعدها حارس الشباب رشيد توفيق على حساب ركنية، لتنتهي المباراة بفوز شباب الأردن 2-0.

اخر المقالات
‎اضف رد